Your Content Here
اليوم الأحد 31 مايو 2020 - 1:51 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2013 - 2:40 صباحًا

المخابرات الإسبانية توقف ريفيا في مليلية المحتلة مبحوث عنه في المغرب بتهمة الإر هاب

فري ريف : كتابعة
تمكن جهاز الأمن الإسباني بمليلية المحتلة أمس الثلاثاء من توقيف مبحوث عنه في قضايا ما يعرف بـ “الإرهاب الجهادي”، المبحوث عنه لدى مصالح الأمن المغربية.

وذكرت وزارة الداخلية الإسبانية، خلال بيان عُمّمَ على وسائل الإعلام.. أن مصالحها الأمنية والاستخباراتية تمكنت وفق تعاون متميز من اعتقال “محمد البالي”، أحد المسؤولين عن خلية جهادية كانت تنشط بالناظور.. بناء على مذكرة بحث دولية صدرت من السلطات الأمنية المغربية.

وجاء اعتقال البالي المبحوث عنه في قضايا مكافحة الإرهاب، بعد أن تمكنت مصالح الأمن المغربية من تفكيك مجموعة من الخلايا الجهادية بالناظور، كانت آخرها تفكيك خليتي “التوحيد” و”الموحدون”، اعتقل فيها مجموعة من المنتسبين إليها إثر تدخل أمني عالي المستوى من قبل مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

ومن المنتظر أن يتم تسليم البالي للسلطات المغربية بموجب اتفاق أمني مسبق بين إسبانيا والمغرب، على أن تتم إحالته على أنظار النيابة العامة، ومتابعته بالتهم المنسوبة إليه في ملفات عديدة..

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.