Your Content Here
اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 8:35 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 3 سبتمبر 2013 - 1:50 صباحًا

عبد الحق أمغار يستنكر : طريق تازة الحسيمة لن تكون جاهزة قبل 2022 حسب معطيات الوزارة

فري ريف : متابعة

أبدى أمغار قلقه من مصير إنجاز الطريق السريع الرابط بين الحسيمة وتازة في ظل التعثرات المختلفة التي يعرفها هذا المشروع الحيوي كل مرة وحين، وهو الشيء الذي يرهن مستقبل تنمية المنطقة ويجعلها تخسر ملايين الدراهم عقب كل تأخر في الإنجاز.

في حين قال وزير النقل والتجهيز عزيز رباح جوابا عن سؤال كتابي لأمغار حول مصير الطريق السريع قال أن “نسبة تقدم الأشغال بين أجدير وآيث بوعياش (16 كلم) بلغت 70%، ونسبة 45% بين تازة وبدال الطريق السيار (6 كلم)، ونسبة 20% بين بدال الطريق السيار وأحد اجبارنة (29 كلم)”.

 

وعلق عبد الحق أمغار على هذا: “ظاهريا يبدو أن الأشغال تعرف تقدما، لكن لو أمعنا الملاحظة فإن النتيجة تكون كالتالي: احتاج الأمر 4 سنوات لإنجاز أقل من الثلث (51 كلم من مجموع 148.5 كلم) وفي أشطر لا تعرف وجود قناطر ولا وعورة تضاريس، ولو استمرت الوزارة بهذا المعدل فهذا يعني أن الطريق السريع لن تكون جاهزة إلا في 2021 أو 2022 على أقل تقدير خاصة أن الأشطر المتبقية تعرف وعورة في التضاريس وغيرها من المشاكل”.

ومن جانب آخر فالمقلق في الأمر حسب جواب الوزير على أمغار، أن الأشطر المتبقية لم تعرف بعد انطلاق الأشغال فيها، حيث أن 27 كلم لم يتم الإعلان صفقتها بعد، وحسب المتعارف عليه فإن إعلان الصفقة وإسنادها وبدء الأشغال يحتاج على ما لا يقل عن 8 أشهر، في حين أن 47 كلم لم تنجز بصددها الدراسات بعد فبالأحرى الإعلان عن صفقاتها مما يعني أن إطلاق أشغال 70 كلم تحتاج إلى ما لا يقل عن سنة ونصف !!!

 

وفي نفس السياق، تساءل عبد الحق أمغار: “ما دام ان إنجاز طريق سريع يحتاج من الحكومة إلى 10سنوات على أقل تقدير، فكم ياترى يمكن أن يتطلب حسب هذه الحكومة إنجاز طريق سيار؟ بل وكم يمكن أن يكلف إنجاز خط للسكة الحديدية؟ ما يحدث على مستوى بنيتنا التحتية يحتاج لتضافر كل الجهود فحتما هناك خلل ما ينبغي أن نعالجه، وهذا الخلل لا يخرج عن سياق النوايا اتجاه الريف والإرادة السياسية”.

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.