Your Content Here
اليوم الأحد 23 فبراير 2020 - 6:49 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 13 أغسطس 2013 - 3:53 صباحًا

أي دور للمجلس القروي لجماعة بني بوفراح

الورغي ياسين :
دائما في جل المجتمعات المنظمة وذات بنية قوية ومتينة على جل مستوياتها وقواعدها، تجد بعد المجتمع المدني، سلطة محلية قوية تقوم بدورها على أكمل وجه، سواء الدور التنموي للجماعات الترابية أو الدور الرقابي
ففي جماعة بني بوفراح وما لاحظه الجميع وبالخصوص في السنوات الماضية وفي الحاضر، وهو الإنعدام التام لدور المجلس القروي داخل النطاق الترابي لجماعة بني بوفراح ، وذلك على اثر التهميش الملحوظ وانعدام الدور الاستثماري والتدبيري، إلى الفوضى ولامبالاة المجلس القروي بكل ما يحدث داخل جماعة بني بوفراح، من انقطاعات متواصلة للكهرباء، (والسيبة) والممارسات المشينة من داخل بعض المؤسسات، كالمستوصف المركزي وما يشهده من تقصير وإهمال يضر بمصالح وحياة المواطنين وبعض المرافق الأخرى.

إن هذا الانعدام التام لدور المجلس القروي داخل جماعة بني بوفراح يشوه صورة هذه المنطقة، ويجعلها عرضة للتهميش والتخريب وتفاقم بعض الظواهر الخطيرة وتسويق صورة سيئة عن الجماعة ، وبالخصوص في هذه المرحلة، والتي تحتاج تدخل أكثر، من طرف هذه السلطات من أجل مواجهة كل الرهانات المطروحة على عاتقها الآن، وهذا يأتي تماشيا وازدياد الإقبال على المنطقة أكثر فأكثر وفتح المدار الطرقي الساحلي الجديد، والذي يشهد توافد عدد مهم من مسافرين، والزوار لهذا الخط المتوسطي الجميل، وإن مثل هذه التجاوزات والإهمال المتواصل سيكون له وقع سلبي على الكل، وبالخصوص ساكنة جماعة بني بوفراح باعتبارها المتضرر الأول والأخير .

فالمسؤولية هنا تأتي على عاتق المجلس القروي بالطبع، نظرا للتقصير وعدم تحسيسهم بمدى تفاقم هذه المشاكل، لكن تبقى السلطة المركزية والمسؤولة عن الإقليم هي الفاعل الأبرز في كل ما يحدث ويتفاقم لانعدام الدور الرقابي على جل السلطات داخل جماعة بني بوفراح ، باعتبارها رئيسة السلطة التنفيذية في الإقليم.

وأخيرا ندعو بتدخل معقلن ومسؤول من أجل رفع التهميش عن المنطقة، والحد من اللامبالاة، وتكريس الدور الفعال للسلطات عامة، والعمل على مراقبة جل مرافق الدولة داخل جماعة بني بوفراح وحث موظفيها على العمل من أجل خدمة المواطنين وحسن المعاملة والاستقبال، وتوفير كل وسائل الراحة، والضغط على المكتب الوطني للكهرباء من أجل فتح مكتب أداء الفاتورات و الحد من الاتقطاعات المتواصلة للكهرباء وما تسببه من أضرار مادية للسكان بإتلاف أجهزتهم الكهربائية وتعطيل مصالح المواطنين، هذا إضافة إلى العمل على تسويق صورة حسنة لجماعة لبني بوفراح بدل التصرفات التي تشوه بالمنطقة أكثر من ما هي مشوهة.

 

 

*كاتب صحفي – رئيس جمعية بوكارة للتنمية القروية ببني بوفراح

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.