Your Content Here
اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 3:33 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 25 سبتمبر 2012 - 5:01 صباحًا

نشطاء على الفيس بوك يدعون لتنظيم مسيرة صوب مقر القائد الأمير موحند بأجدير

فري ريف : ع.الغفور الطرهوشي

دعى نشطاء عبر الشبكة الإجتماعية الفيس بوك في نداء لهم موجه لكل “الضمائر الحية و الفعايات الثقافية و السياسية و بالمنظمات الديموقراطية” لتنظيم مسيرة صوب مقر قيادة الأمير محمد بن عبدالكريم الخطابي الموجود بأجدير ، و إختار أصحاب النداء يوم 2 أكتوبر كتاريخ لتنفيذ المسيرة ،

و تأتي فكرة تنظيم المسيرة حسب النداء للتنديد بما تعرفه هذه المعلمة التاريخية (مقر قيادة المجاهدين) من تهميش ممنهج و نسيان تسبب في خرابها و إختفاء معالمها ، و يدعو النداء كل “أحرار الريف” من فاعلين ديموقراطيين و جمعويين و إطارات سياسية و نقابية و ثقافية للعمل على إعادة الإعتبار لهذا المقر لما له من دلالات و عبر في الذاكرة المشتركة و تاريخ الريفيين .

هذا هو المنشور/النداء كما توصلنا به :

نداء عاجل إلى جميع الضمائر الحية

نحن مجموعة من النشطاء والهيئات غير الحكومية الثقافية الهادفة إلى إعادة الاعتبار للثقافة واللغة والهوية الأمازيغية وإعادة الاعتبار لذاكرة الريف، نحيط عناية الرأي العام بأن مقر قيادة زعيم حرب التحرير الشعبية ورئيس جمهورية الريف عبد الكريم الخطابي بأجدير أصبحت معالمه المتبقية تتعرض بشكل ممنهج للتخريب والدمار وأضحت ايادي المفسدين تعيث فسادا بهذه المعلمة ذات الرمزية النضالية التاريخية .
* لقد عمد الاستعمار الإسباني بشكل متعمد وانتقامي سنة 1926 إلى تخريب قيادة ومنزل الزعيم عبد الكريم الخطابي وأسس بمكانها إدارة استعمارية؛
* بعد الاستقلال الشكلي كرمت الدولة المخزنية مقر قيادة الزعيم التاريخي بالنسيان والتهميش مستهدفة بذلك طمس ذاكرتنا الجماعية و تاريخنا الاجتماعي المعاصر الذي بقي حيا فقط في ذاكرة نساء و رجال الريف؛
* وما زاد الطين بلة هو أن المخزن المغربي خلال السنوات الأخيرة عمد إلى ترك عائلات قامت بتشييد مساكن عشوائية بجوار مقر قيادة الزعيم عبد الكريم الخطابي حيث خراب هذه القيادة التاريخية بدأ يتعمق يوما بعد يوم.
تنديدا منا بسياسة تخريب معالمنا التاريخية، ووقوفا ضد طمس ذاكرتنا الجماعية، نهيب بكافة الضمائر الحية وبالفعايات الثقافية والسياسية وبالمنظمات الديموقراطية من أجل تنظيم مسيرة مكثفة يوم 2 أكتوبر2012 بمناسبة ذكرى انطلاقة جيش التحرير، وذلك نحو مقر قيادة زعيمنا التاريخي بأجدير/الحسيمة قصد معاينة مدى التخريب الممنهج الذي أصبح يطال هذه المعلمة التاريخية في صمت رهيب من جهة وقصد المطالبة بتسييجها بشكل عاجل قصد إنقاذ ما تبقى من معالمها وذلك في انتظار ترميمها لتصبح معلمة تاريخية شاهدة على تاريخنا التضالي المجيد من جهة ثانية وبغية المطالبة بإبعاد المفسدين العابثين بتراثنا الريفي وبذاكرتنا الجماعية من جهة أخيرة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.