Your Content Here
اليوم السبت 4 أبريل 2020 - 10:06 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 21 يوليو 2013 - 8:12 مساءً

جمعيات مدنية بامزورن تخلد الذكرى 92 لمعركة انوال


فري ريف: محمد الغلبزوري

في اطار تخليد الذكرى 92 لمعركة انوال المجيدة،  نظمت كل من جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية وجمعية بركم للبيئة والتنمية يوم الاحد 21 يوليوز 2013 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا زيارة ميدانية استكشافية لموقع انوال  لفائدة التلاميذ المهتمين بتاريخ الريف.
ويندرج هذا النشاط ضمن الانشطة المسطرة ضمن أهداف الجمعيتين  في المجال الثقافي، حيث يسعى  الى التعريف بالذاكرة الجماعية للريف وتاريخه لدى للتلاميذ،والوقوف ميدانيا في هذا الموقع التاريخي الذي يؤرخ لانتصارات تاريخية للمقاومة الريفية بقيادة الامير محمد بن عبد الكريم الخطابي على المستعمر الاسباني.
وقد افتتح هذا النشاط بكلمة كل من رئيس جمعية بركم للبيئة والتنمية السيد محمد  الغلبزوري ورئيس جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية السيد عبد المنعم امصطايبو، حيث رحبا بالحضور الكريم وشكرا كل من ساهم في هذا النشاط، خصوصا المجلس البلدي لامزورن الذي وفر حافلة (النقل المدرسي) لنقل التلاميذ الى المكان، كما تحدثا عن الاسباب التي دفعتهم الى تنظيم  هذه الزيارة،  ليتفضل بعد ذلك  الأستاذ المتخصص في التاريخ  محمد بوتجضيت  ليقدم توضيحات للتلاميذ حول السياق العام  الدولي والوطني والمحلي   التي جاءت في اطاره  معركة انوال التي وقعت  في 21 يوليوز 1921، كما تحدث عن الخطة التي استطاع   من خلالها مولاي  موحند بإمكانيات بسيطة وتقليدية على الانتصار على المستعمر الذي يتوفر  على احدث الاسلحة، وحجم الخسائر التي وقعت  في  كلا الطرفين وكذلك على النتائج المترتبة عن  انتصارات  معركة انوال.
وقد تفاعل التلاميذ مع هذه الزيارة بأسئلتهم واستفساراتهم، كما زاروا كل جوانب هذا الموقع، واخذوا صور تذكارية مع تذكار مولاي موحند الموجود بعين المكان. إلا انه مع الاسف الشديد لم تستنفذ الزيارة الوقت المخصص لها كاملة، بسب  تدخل القوات العمومية من اجل تفريق حلقية نقاش من تنظيم جمعيات  فاعلة في منطقة الريف  التي تنظر الى    الاحتفال الرسمي بهذه المناسبة   على انه  تزييفا وتحريفا للتاريخ الحقيقي للريف.

DSCF1969

DSCF1971

DSCF1974

DSCF1975

DSCF1976

DSCF1979

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.