Your Content Here
اليوم الأحد 18 أغسطس 2019 - 7:06 صباحًا
أخر تحديث : السبت 20 يوليو 2013 - 5:22 صباحًا

عن الحب المحتمل…

محمد السقفاتي :

هي هاهنا: شرنقة، بسمة تتكون، منعطف شفة، التواء همزة، رفرفة فراشة. من قبل، كانت وضوحا أوْحَد ، والآن، ها هي تائهة في بيوت مبهمة.

سيدة هي، ترفض لقب سيدتي ومن صديقها لا تحبذ سوى لفظ صديقتي. هي هاهنا: قلبها يخفق.

الوجس يأخذ بها ، صوتها خفي، تلازم الصمت قليلا ثم تعود الحياة إليها أكثر.

حذرة قليلا وبعدها تنتشي شيئا ما أكثر. تكبر كل الوقت ولا بعضا من الوقت تتكبّر…

هي هاهنا، بين الجدران الناعمة النابضة لقلبي. بها شوق يسابق الزمن، تبحث عن أمان عاطفة، عن وكر أمل، مرتع دفئ وعافية. وأنا عنها أبحث، عن الدفئ، عن جنبها، عن العافية، عن أثر محتمل لقبلة ممكنة في جيدها.

أبحث عنها. أنظر الى قلبي، فهي هناك. هناك تسكن، وهنا في قلبي وكرها.

وأنا أبحث عن المحتمل، عن الممكن، عن كل ما هو ممكن من كل هذا المحتمل .

 

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.