Your Content Here
اليوم الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 1:19 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الجمعة 12 يوليو 2013 - 8:25 مساءً

البرلماني محمد بودرا يستفسر وزير الاتصال مصطفى الخلفي في سؤال كتابي عن سبب عدم دعم فيلم عن شخصية الزعيم الوطني محمد عبد الكريم الخطابي

فري ريف: رضوان السكاكي

توجه البرلماني عن إقليم الحسيمة د.محمد بودرا بسؤال كتابي لوزير الاعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، مستفسرا في ذلك عن الأسباب التي حالت دون تقديم الدعم لفيلم عن  شخصية الزعيم الوطني  محمد بن عبد الكريم الخطابي، وكانت لجنة دعم الأعمال السينمائية خلال دورتها الأخيرة، رفضت تقديم الدعم لانتاج فيلم حول شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي كان قد تقدم به المخرج المغربي عز العرب العلوي في خبر أوردته جريدة الأخبار في عددها 203، وأضافت ذات الجريدة أن أسباب رفض دعم الفيلم على حد قول عبد الكريم برشيد رئيس لجنة الدعم، كون ميزانية الفيلم ضخمة والتي تبلغ 3 ملايير ونصف، ىاضافة الى عدم توفر المخرج على جهات أخرى لتقديم الدعم. وكان قرار لجنةدعم الأعمال السينمائية القاضي برفض دعم الفيلم، قد خلف استياء واسعا وسط العدديد من المتتبعين للشأن السينمائي والتاريخي.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.