Your Content Here
اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 12:23 مساءً
أخر تحديث : السبت 22 سبتمبر 2012 - 5:26 مساءً

الزبونية والمعرفة معيار الانتقالات من ثانوية مولاي اسماعيل الى ثانوية امزورن على حد قول التلاميذ + تصريح

فري ريف: رضوان السكاكي
تصوير : علي البركة

غوانتانامو او تزمامارت او تندوف تعددت الاسماء والمكان واحد ثانوية مولاي اسماعيل هكذا ينعتها التلاميذ، كل من تذكر امامه اسم هذه الثانوية إلا وتذكر بعد المسافة و مشقة الطريق للوصول اليها. فالخيار لتفادي هذه المعضلة هو تقد يم طلب للالتحاق للدراسة بثانوية امزورن التأهيلية كونها قريبة من مختلف مناطق المدينة، الجو الدراسي متوفر، واسباب اخرى تجعل الجميع في بداية السنة الدراسية يسارع الزمن من اجل التوسط لابنه او فرد من عائلته للولوج اليها ومتابعة الدراسة في أحسن الضروف، وللمجتهد نصيب فالمتفوقين في قائمة المنتقلين كل سنة، باستثناء السنة الماضية والسنة الحالية.
لقد كان الجميع يعتقد بأن ثانوية إمزورن وخاصة مع تعيين مدير جديد ستتغير الامور وسيكون مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع الذي ينص عليه الدستور الجديد والذي يحكم جميع المؤسسات حاضرا في هذا الملف، خصوصا وان المذكرات الوزارية ايضا تذهب في هذا الاتجاه، إلا أن الامر لم يكن كما اعتقد الجميع على حد تعبير بعض التلاميذ، فالسنة الماضية سيتم تدبير ملف الانتقال بدون معيار اللهم اذا كان للجنة المكلفة بهذا الملف معيار لم يظهر على أرض الواقع، ولكن لكون عدد المقبولين كان حوالي 3 اشخاص مرت الاجواء بهدوء.
ليتفاجئ الجميع هذه السنة في خرق سافر لمبدأ تكافئ الفرص وبمنطق “غريب” للجنة التي يرأسها مدير ثانوية إمزورن المكلفة بتدبير ملف الانتقالات، فعدد الطلبات تجاوز المائة طلب ولم يتم النظر فيها كما جاء على لسان بعض التلاميذ، وقد علمنا من مصادر موثوقة أن جل المقبولون كانوا معروفين سلفا، حوالي اربعة تلاميذ ب”تدخل” من النائب الاقليمي قبل منهم اثنان، وتلميذان من المقبولين أحدهم ابن اخ استاذ لمادة الفلسفة بنفس الثانوية، والاخر من عائلة استاذ مادة الفزياء بنفس المؤسسة، وتلميذ خامس من الممارسين للرياضة في جمعية الألعاب القوى توسط له استاذ التربية البدنية بنفس المؤسسة والمسؤول عن الجمعية، والسادس توسط له رئيس جمعية الاباء الجديد بعد أن قاموا ب”انقلاب ابيض” على الرئيس القديم على حد تعبير احد التلاميذ التابع للثانوية، والسابع ابن مدير اعدادية النصر الجديدة بمدينة إمزورن، بالاضافة الى تلميذ اخر هو ابن صاحب مكتبة معروف بإمزورن، ليكون المجموع ثمانية تلاميذ ينتقلون الى ثانوية إمزورن والمعيار الوحيد المعتمد في ملف الانتقالات هذه السنة هو “اللامعيار”،هذا ما يتداوله العموم في هذه الايام من المهتمين وحتى المعنيين ، فعشرات التلاميذ الذين التقت “فري ريف” بهم ممن حصل على معدلات متميزة 15 فما فوق و 15 نزولا الى 13و12، يستنكرون “وينددون بهذا الاقصاء المبالغ فيه والتهميش المقصود والمعلب بغلاف من المحسوبية والزبونية وكأن المؤسسة اصبحت شركة عائلية لقبول انتقالات افراد العائلة ومعارف النائب الاقليمي” على حد تعبير التلاميذ المقصيين.
واحتراما منا في “فري ريف” للرأي والرأي الاخر،وفي محاولة لمعرفة صحة ما اصبح حديثا عاما بمدينة إمزورن، توجهنا الى ادارة ثانوية امزورن ليقول مدير المؤسسة كلمته في الامر، حيث صرح بأن « الادارة لا ترى مشكل في قضية الانتقالات، فجل التلاميذ الذين قدموا طلباتهم لهم مقعد باحدى الثانويات التأهيلية بالاقليم، فمقعدهم الدراسي مضمون في هذه الثانويات، وفيما يتعلق بالانتقالات فهي قضية مطروحة لسنوات الا أن المسطرة المتبعة في قضية انتقاء التلاميذ تبقى من اختصاص السلطة التقديرية للادارة التربوية، ليظيف أن مشكل الانتقال يجب أن يحل من المنبع»
وتوجهنا ايضا بالسؤال الى رئيس جمعية آباء واولياء تلاميذ ثانوية امزورن السيد حسين المنصوري محاولين توضيح الامر للرأي العام ،فكانت اجابته بأن “الاجتماع مر في أجواء سليمة وبنزاهة حيث تناولنا فيها جميع الطلبات بلا استثناء، وحين تساءلنا عن المعيار أجاب”أخذنا بعض المجتهدين والمتوسطين واعطينا فرصة للذين لا يملكون معدلا للولوج الى الثانوية ايضا بالاظافة الى نسبة من فتيات اللواتي يعانين مشكل البعد،وبعد ذلك ظهرت حالة تلميذ يعاني من مرض فقر الدم الذي قبلت الادارة طلب انتقاله مباشرة نظرا لظروفه الصحية.
وامام هذه الاجابات هناك من يتساءل لماذا التغاضي عن كل المعدلات بما تحمله من فواصل وتناسي العشرات وعدم أخذ البعد كمعيار أساسي، والتركيز على هؤلاء التلاميذ فقط ليس بالصدفة، وفي محاولة لفهم مجريات الامور اتصلنا أيضا برئيس جمعية قدماء تلاميذ ثانوية إمزورن التي كانت دائما تقف أمام مشاكل التلاميذ وتدافع عن حقوقهم وتستنكر ما يضرب صميم العملية التربوية وينسف مبدأ تكافئ الفرص، إلا أن هذه السنة سجل التلاميذ غيابها وعد تحركها في هذا الأمر، فيما اعتبره البعض تواطئا لبعض أعضاء الجمعية في ملف الانتقالات، ولازالة الشك اتصلنا بالسيد فوزي اكراد رئيس الجمعية مباشرة ليضعنا في الاطار العام لهذا المشكل”حيث أفاد بأن الجمعية ليست طرفا في لجنة انتقاء التلاميذ، و بأن هذا المشكل يتكرر سنويا كما يجب البحث عن حل جذري وليس حلا ترقيعيا للقضاء على مشكل الانتقال من ثانوية مولاي اسماعيل الى ثانوية امزورن، اما في تحويل ثانوية مولاي اسماعيل الى مؤسسة أخرى غير تربوية وخلق ثانويات جديدة قريبة من المدينة لفك الضغط المهول على مؤسسة ثانوية امزورن، واما في معرفة السبب الرئيسي الذي يترك التلاميذ يتخوفون من متابعة الدراسة داخل ثانوية مولاي اسماعيل، لأن في اعتقاد الاستاذ أن البعد ليس بالسبب المباشر، والفيديو يحمل كلمة الاستاذ فوزي أكراد في الموضوع.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 5 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    karim moukerram says:

    yenni yazoun adinta9el zi moulay gha imzouren ttechan waha
    a9a neghra din oukha a9anegh mkhiyya …….. mana thanawiya
    imz mana 16 …………. 3ad tanawiyat moulay smail 7sen itarid telmid
    dat houmoula tha9afiya ktar zi talamid n tanawiya

  2. 2
    **** says:

    hxiiiiiiiiiiiiiii dakom ba3da nix wighd 16 9agh gi imzouran

  3. 3
    tanawiyat imzouren says:

    alha9i9a atlamad ani yazon adanta9lan rir 3la sibat tihamochin walakin manayani odin chi ana katilmit min tanawiya imzouren bari n9olkom bazaf bach atwaslo fin osalna hna ok mana ta9afa ata9afa mara tarrid machi molay mohand izran taz

  4. 4
    hero says:

    niche wired 16 meha9i atera3 dini chidesan 9an sibate tihamochin rokha baredo 3la 9lobekom

  5. 5
    محمد says:

    ثانوية مولاي إسماعيل مؤسسة محترمة تتبرأ من كل ما قيل عنها. تحتاج فقط إلى شبكة طرقية لتسهيل مرور وسائل النقل المدرسي و غير المدرسي، و تشجيع المواطنين على الاستثمار في العقار و التجارة مما سينمي المنطقة المجاورة للثانوية.
    ما يقال عن ثانوية مولاي إسماعيل لا يقبله لا الأطر العاملة بالمؤسسة و لا التلاميذ الذين يدرسون فيها و لا الأعوان الذين يشتغلون بها و السكان الذين يقطنون بجوارها و لا….
    ثانوية مولاي إسماعيل انطلقت هذه السنة بمشروع تربوي انخرط في كل من التلميذ و الأستاذ و الإداري و العون و الشركاء، تحت شعار” الرفع من معدل النجاح”. سينجح التلاميذ بمعدلات مرتفعة تخول لهم ولوج المدارس و المعاهد العليا مما سيشجع الآباء على نقل أبنائهم إلى ثانوية مولاي إسماعيل,,,