Your Content Here
اليوم الأربعاء 19 يونيو 2019 - 5:05 صباحًا
أخر تحديث : السبت 6 يوليو 2013 - 12:24 مساءً

الاحتمالات الممكنة لتحويل مسار الخط البحري للباخرة الاسبانية الى الناظور ARMAS و امكانية إغلاق المحطة البحرية بالحسيمة في المستقبل

فري ريف: أيوب المعكشاوي

عضو الجمعية المغربية لقانون النقل البحري والجوي

نزولا عند رغبة مجموعة من الأصدقاء و القراء الذين راسلوني من أجل تقديم توضيحات حول ما يحدث في ميناء مدينة الحسيمة مؤخرا من ارتباك واضح في اتخاذ القرارات ان لم نقل قرارات ارتجالية من طرف بعض المسؤولين تحت ضغوطات داخلية وفوق جهات خارجية سنحاول من خلال هذا المقال المتواضع بعيدا عن لغة الخشب التي عهدناها من المسؤولين وسياستهم التسويفية التى

 

تعبر عن عجزهم أمام الأمر الواقع سنقوم بسرد الاحتمالات الممكنة لتنوير الرأي العام المحلي.. وتمكين المواطن ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺃﻭ ﺧﺎﺭﺟﻪ ﻣﻦ حق ﺍﻟﻮﻟﻮﺝ الى المعلومة ﻭﻫﻮ ﺍلحق ﺍﻟﺬﻱ يخوله ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ في اطار ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻃﻼﻉ ﺍلجمهور ﻋﻠﻰ ﺍلمعلومات ﻭﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ بها ..

 

يعتبر الريف احدى بؤر الهجرة القسرية بامتياز في المغرب و بالتالي وجب اعطائه المكانة والاهتمام اللازمين  التي تستحقها مما أدى بأبناءه للنفور وعدم العودة الى أهاليهم كل سنة نظرا لغياب بنية تحتية ووسائل لوجستيكية تضمن لهم سهولة الولوج الى مسقط رأسهم والعودة الى أهاليهم لقضاء عطلتهم…وخاصة مع موجة الأزمة التي تشهدها القارة العجوز و التي تضرر منها العمال المهاجرين المغاربة بشكل واضح وأبرزها الأحداث الأخيرة التي مست معاشات الأسر بهولاندا.. 

ان غياب الجرأة و الشجاعة الكافية عند بعض مسؤولينا للتصريح بالاختلالات التي يعرفها القطاع المشرفون عنه، رغم ان الواقع يؤكد عكس ما يقولون، يثبت ان ثقافة النفي هي تعبير عن عدم القدرة على مواجهة مكامن الخلل ويثبت غياب استراتيجة وقائية لتحصين قطاع النقل البحري الذي يعتبر متنفس لمدينة الحسيمة الى العالم الخارجي اضافة الى مطار الشريف الادريسي الذي تحبك له مؤامرات ليل نهار من اجل الاستمرار في عزل و تهميش الريف عن العالم….

 

من أجل فهم ما جرى لا بد من قراءة في الوضع الحالي للنقل البحري والموانئ بالمغرب بصفة عامة وحالة ارماس بصفة خاصة لمعرفة ما الذي حدث وكيف وصلنا الى هذه الحالة.

 

*الازمة الاقتصادية العالمية : 

من تداعياتها تقليص الطلب على خدمات باخرة ارماس وغيرها من الفاعلين خاصة خارج مواسيم عودة العمال المغاربة بالخارج مما أدى الى ضعف معدل الاستخدام في وقت ضلت تكاليف الاستغلال ثابتة (كالطاقة, واليد العاملة, وتكاليف ولوج الموانئ وغيرها…) يضاف الى هذا العامل عامل آخر يتجلى في بدأ العمل بالسماء المفتوح والرحلات الرخيصة التي جعلت الكثير من المسافرين يفضلون الجو عن البحر لقلة الثمن وانخفاض زمن الرحلة.

 

*ارتفاع معدل تهريب المخدرات

عدم توفرالميناء على جهاز سكانير متطور من أجل تسهيل انسيابية الاجراءات التفتيشية والادارية يعرقل ويصعب من مأمورية الأجهزة الأمنية والجمركية وعدم استجابة الوزارة الوصية للسيد الرباح لطلب الوكالة الوطنية لتزويد الميناء بجهاز سكانير منذ أشهر .

*الاخطاء الاستراتيجية لقطاع النقل البحري: 

ونقصد بها الدخول المبكر (نسبة الى استعداد القطاع المعني بالمنافسة) في دوامة العولمة والخصخصة والتنافسية الدولية في وقت يشكو فيه القطاع من خلل بنيوي ناتج عن غياب “أبطال” وطنيين حقيقيين (وغير مصطنعين) في هذا القطاع هذا دون أن ننسى رخص الامتياز

 الممنوحة للاعيان في اطار اقتصاد الريع.

وهذه هي الطامة الكبرى التي تعرقل مسلسل التنمية بالمغرب.

لــــــلأسف مازالت الموانىء يديرها من ليس له علاقة بمجال النقل البحرى والنقل الدولى ولا يحمل ما يؤهله لادارة منظومة تجارية واقتصادية هامه مثل الموانىء وليست الموانىء فقط بل كل الهيئات البحرية الهامه وحتى من هؤلاء الذين يوضعوا على رأس هذه المؤسسات يأتون ويعينون فى كافة اركان الموانىء والهيئات ممارسين ليسوا متخصصين فقط من اجل تهيئة الجو لأعمالهم التى ترفع شعار مصلحتنا اولاً فأصيبت الموانىء والهيئات بعجز ادارى وفساد مالى فاضح جعل المغرب فى غير مكانتها اللائقة ! .
وماخفى اعظم ويمكنكم حتى البحث فى اى مكان او اى احصاءات عن حال المجال البحرى فى المغرب فالفساد على مرىء ومسمع من الجميع ولكن نتيجة تهميش اخبار هذه الأماكن بل انعدامها وذلك متعمدا لعدم رغبتهم ولاقدرتهم ان يعرف الشعب ما يحدث بهذا المجال الحيوى ومدى سرقة امواله بها فقط استعراض ارقام ورديه فى كل شىء مثل الأسطول والحقيقه انه تم تصفيته و المغرب الأن بدون اسطول وطنى ؟

: * الخوف من الوقوع في جحيم السياحة الجنسية

الجميع يعلم عن الأوراش السياحية الكبرى في منطقة الريف و أهميتها في الرفع من القدرة التنافسية الاقتصادية ولكن ما لايجب اغفاله  أن السياحة هي صناعة تحتاج الى هندسة والى تكثيف الحملات الترويجية في المعارض الدولية لخلق دينامية اقتصادية. السياحة تدر العملة الصعبة اذا اشتغلت بمنطق الجودة و التنافسية والبحث عن أسواق جديدة والتنبؤ برغبات السائح. لكن يجب ان لا تتوسع قائمة هذه الرغبات لتشمل شهوات اخرى محظورة، لأنها بذلك تصبح تروج لصورة تزكي رائحتها الأنوف وبالتالي وجب احترام خصوصية الريف بثقله التاريخي…

لا اقول سرا والكل يعرف أنه في معظم المدن السياحية عبر العالم، تنشط تجارات هامشية أخرى، في سوق سوداء، من بينها بيع المخدرات المحظورة والجنس بمواصفات خاصة تبدأ مقتنياتها احيانا من الباخرة وتنتهي عند الخدمات الخاصة جداً التي تقدمها للزبناء المدلكات بصالونات التدليك في بعض الفنادق…وما يحدث في طنجة والدارالبيضاء و أكادير ومراكش لأكبر دليل حيث تشهد أكبر نسبة بالاصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة هناك الكثير من البلدان عبر العالم تتضرر من السياحة الجنسية التي يرتادها الأوروبيون،وكان آخرها كوبا. كوبا التي منذ 1959 كانت تعاني شواطئها الشرقية من إنزال السياح الأمريكيين. وتضررها من هذه الصورة جعل فيدال كاسترو يجعل ملف السياحة الجنسية ملفا سياسيا. لذلك حارب لسنوات الظاهرة باستماتة سيزيفية بواسطة الحراسة الأمنية المشددة على المنتجعات والرادع القانوني…

 ومن المحتمل أن التدقيق ومساطر الاجراءات ستعطل من التفعيل الكامل للميناء الذي سيأخذ توجه ميناء ترفيهي في المستقبل حتى انتهاء الدراسات وارسالها من مركز القرار بالرباط.

 

*القطب المينائي الجهوي بالناظور

كما يعلم الجميع فان المغرب لديه اختيارات استراتيجية في أفق تقسيم المغرب إلى 6 أقطاب مينائية في اطار الاستراتيجية الوطنية للموانئ بالمغرب في أفق 2030،التي تروم تثمين وإنجاز موانئ فعالة، محركة للتنمية الجهوية وفاعلة جوهرية في تموقع المغرب كأرضية لوجستيكية للرفع من فعالية الموانئ وجعلها محفزة للتنافسية الاقتصادية الوطنية ومحركة للتنمية الجهوية.

ويذكر أن مهمة تفعيل هذه الإستراتيجية تؤول إلى وزارة التجهيز والنقل من خلال الوكالة الوطنية للموانئ التي تتمثل مهامها الأساسية في العمل على تنمية وصيانة وعصرنة الموانئ الوطنية، والسهر على الاستغلال الأمثل للأداة المينائية عبر تحسين تنافسية الموانئ وتبسيط المساطر وطرق التنظيم والعمل، وكذا السهر على احترام قواعد المنافسة الحرة في استغلال الأنشطة المينائية إلى جانب تحديد لائحة الأنشطة التي يجب استغلالها وعدد الرخص وعقود الامتياز التي ستمنح في كل ميناء، وذلك مع السهر على احترام قواعد السلامة وقواعد الاستغلال والتدبير المينائيين كما هي منصوص على ذلك في القوانين والتشريعات الجاري بها العمل هذه المساطر التي ضلت حبرا على ورق خلال تولي الحكومة منذ سنة ونصف .

«يبدو أن القوى الكبرى لن تسمح لنا أن نختار إلا ما يناسبها وليس ما يناسبنا لبناء أسس الحكامة الجيدة والتنمية المستدامة ».

أيوب المعكشاوي

عضو الجمعية المغربية لقانون النقل البحري والجوي

Ayoub.lpm.nwm@gmail.com

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.