Your Content Here
اليوم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 11:41 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      
أخر تحديث : الخميس 20 يونيو 2013 - 4:09 صباحًا

“أزول” عنوان لفيلم وثائقي تونسي موضوعه الثقافة الأمازيغية ، للمخرج وسيم القرب‎

فري ريف : وكالات
أكد المخرج السينمائي الشاب وسيم القربي انه سيقدّم العرض الأول لفيلمه الوثائقي الجديد «أزول» في نيويورك ولونس انجلس بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك في الفترة الممتدة من 10 الى 15 غشت 2013 في حين سيقدّم القربي العرض قبل الأول لفيلمه للصحافة التونسية مع بداية شهر جويلية القادم.
«أزول» كما تحدث عنه صاحبه فيلم وثائقي موضوعه الثقافة الأمازيغية، وفيه سلّط الضوء على عادات وتقاليد الأمازيغ بتونس وأبحر سينمائيا في عمق الثقافة الآمازيغية وأصولها.

وأشار وسيم القربي الى أنه قام بتصوير فيلمه الوثائقي في ولاية قابس، وتحديدا في ثلاث مناطق وهي ” تازراوت ”( زراوا)  و ” تامزرت  ” وتاوجوت ”.
وعما اذا كان طرح موضوع الأمازيغ في تونس، في برنامج ” في الصميم ” قد أفسد على مخرج ”أزول” السبق في الطرح أكد وسيم القربي ان لذة السبق في طرح الموضوع قد فقدت نكهتها لكنه أبرز أن تناوله لموضوع الأمازيغ في تونس مختلف عن تناول ”في الصميم ”.
azulfilmem

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.