Your Content Here
اليوم الأحد 18 أغسطس 2019 - 7:05 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 20 سبتمبر 2012 - 4:48 صباحًا

بعذ تزفيته حديثا ، شارع الرباط بإمزورن يشهد إنفجارا في أنبوب للمياه

فري ريف : ع.الغفور الطرهوشي

تصوير : رضوان السكاكي

تفاجأ يوم أمس الأربعاء 19 شتنبر مجموعة من ساكنة شارع الرباط بإمزورن بتسرب مياه من تحت الإسفلت الموضوعة حديثا بالشارع ، و قد إسترعى إنتباه كل مستعملي هذا الشارع الذي يعتبر رئيسيا بإمزورن تسرب مياه بعد حدوث إنفجار في أنبوب الماء الصالح للشرب ،

و الغريب في الأمر أن هذا الشارع بالخصوص تمت إعادة تزفيته مؤخرا في إطار برنامج التهيئة الحضرية لمدينة إمزورن الذي صادق عليه الملك محمد السادس في وقت سابق ،

و مباشرة بعد علم المسؤولين المحليين و إدارة المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالأمر سارعت لترميم الأنبوب و الحد من تدفق المياه ، و لم يكن أمام عمال الإصلاح من حل سوى حفر الرصيف و الشارع المزفت مؤخرا من أجل الوصول للأنبوب المنفجر ،  مما تسبب في إحداث أضرار للإسفلت الموضوع حديثا .

هذا و قد إستنكر مجموعة من سكان الحي هذا الأمر و إعتبروه إستهتارا بمشروع التهيئة الذي يكلف أموالا طائلة من المال العام ، و علق بعضهم عن الأمر بالقول : كيف يعقل أن يتم تزفيت الشارع بالإسفلت العالي الجودة (كما يصرح بذلك المسؤولون) بينما أنابيب المياه أسفل هذا الإسفلت مهترئة و معرضة للإنفجار في أية لحظة ، و أيضا ما موقع التكاليف الباهضة التي يخصصها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب للمقاولات الموكول لها وضع و تجديد شبكة أنابيب المياه …

و يبقى السؤال المطروح هو ما مدى مصداقية مشاريع التهيئة الحضرية لإمزورن التي تستهدف بالخصوص البنيات التحتية للمدينة (تزفيت الطرق ، الماء الصالح للشرب ، الكهرباء ، قنوات الصرف الصحي) ، و ما مدى صدق  المسؤولين في إنجاز هذا المخطط على أحسن وجه .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.

  1. 1
    anonymos says:

    مشهد كاريكاتوري هذا الذي يحدث بإمزورن مؤخرا بإسم التهيئة الحضرية ، إنها حقا مهزلة مثل هذه الأحداث التراجيدية ….، اليوم “زفت” و غدا “حفر” ….
    و شكرا ل”القضاء و القدر” الذي يفضح هؤلاء .
    لحاصول : الله إنعل لي مايحشم

  2. 2
    Mmiss n thmowath says:

    يا عباد الله …الأرض لم تحتمل ما لبسوها من غطاء ، فانفجرت بالبكاء و سئمت من “مزوق من برا واش. خبارك من داخل” . أتى الزلزال فلم تستجب البلدية لمطالب التهيئة و الإصلاح الحقيقي ولكن هيهات و هيهات سيأتي اليوم الذي ستنتفض بها الأرض مرة أخرى يومها ستغضب ذلك الغضب الذي سيريحها من المفسدين الذين يعيشون فوقها.