Your Content Here
اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 6:10 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2013 - 2:15 صباحًا

المعارضة تقاطع دورة إستثنائية دعا إليها رئيس جماعة الرواضي

فري ريف: محمد أهروش  
عرف انعقاد دورة إستثنائية  لمجلس جماعة الرواضي إقليم الحسيمة ، التي دعا إليها الرئيس بتاريخ:6 يونيو 2013  حيث تمت مقاطعتها للمرة الأولى  من طرف المعارضة المتمثلة في حزب الأصالة والمعاصرة وذلك إحتجاجا على الرئيس الذي يتخذ قرارات إنفرادية في التسيير والتزوير في محاضر الدورات وإقصاء المعارضة من حق عقد دورة إستثنائية كانت دعت إليها في وقت سابق وهو الخرق السافر للميثاق الجماعي وللحق الدستوري  الجديد .
وفي تصريح لأحد أعضاء المعارضة اعتبر الدورةالإستثنائية  سابقة غريبة وغير مفهومة العواقب حيث استعمل الرئيس الأغلبية للمكتب الجماعي (9 عضوا)، التي تشمل أعضاء من حزب الحمامة.
وقامت الدورة بتمرير نقطتين  مدرجة ضمن جدول الأعمال، وهي النقطتين  التي وصفها هذا الأخير   ب «المهزلة»، نظرا لمناقشتها في مدة زمنية قياسية (20 دقيقة)، الأمر الذي اعتبرته مصادرنا تحطيما للرقم القياسي من طرف الرئيس من حيث التداول في قضايا تهم شأن المواطنين، وتشير المصادر ذاتها إلى أن الأساسي من ذلك هو ربح الوقت، حيث كل ما استطاع الرئيس وفريقه المشكل من التجمع الوطني للأحرار  أن يفعله هو التصويت على جميع المقررات دون المناقشة،نزولا عند رغبة أحد أعضائه حيث تم تحويل فصل من الميزانيةإلى أداء ما بذمة الجماعة لدى المكتب الوطني للكهرباء لإسراع في تزويد الدائرة الإنتخابية لأحد أعضاء الرئيس بالكهرباء.

وقاطعت المعارضة الدورة معللة ذلك بعدم حضور الدوارات ما لم تدون تدخلاتهم أو يتم تحريفها وفي نفس السياق أعربت المعارضة عن نية تقديم إستقالتهم من المجلس الجماعي للرواضي في قادم من الأيام ما لم تتدخل السلطات المعنية .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع الريف الحر الإلتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم، وتجنب الشخصنة و إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع . ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية عليها، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.