Your Content Here
اليوم الأحد 9 أغسطس 2020 - 11:39 صباحًا
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      

تصنيف آراء حرة

جلول يكتب عن الهوية الأمازيغية، الدارجة المغربية، الإسلام و الدولة

بتاريخ 12 يناير, 2019

محمد جلول : 1 المسألة الأمازيغية ليست مسألة عرقية 2 الدارجة المغربية هي دارجة امازيغية 3 لا للنزعة الشوفينية في النضال عن الامازيغية 4 الاسلام لا يميز بين اللغات و الثقافات و الأعراق 5 الاسلام بريء من عقيدة الاكراه و الإقصاء 6 الدولة لازالت تتلكأ في تفعيل ترسيم الأمازيغية اذا كان هناك من ابناء شعبنا من لا يزال يقف موقف الريبة من هويته الامازيغية ، و هذا امر طبيعي بالنظر الى حجم الاستلاب الثقافي التاريخي الذي تعرض له تحت عوامل الهيمنة و أيديولوجيتها المغلفة بخطاب ديني ، و التي دفعته الى الانسلاخ عن هويته الاصيلة و التنكر لها ، و تحت عوامل الطمس التاريخي التي مورست على ذاكرته و التي جعلته لا يعرف من يكون ومن يعتقد ما ليس بحقيقة ، فانه في المقابل…

حقوق الإنسان بالمغرب بعد دستور 2011 : حراك الريف و الدروس المستفادة

بتاريخ 23 ديسمبر, 2018

   د.تدمري عبد الوهاب (هذا موضوع مداخلة التفي ندوة وطنية بأكادير بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان) ١/ في شأن عنوان الندوة الوطنية. اولا  ،وبعد الشكر الموصول الحضور والمنظمين. اريد ان اعرج على شعار الندوة لاقول ، ان دستور ٢٠١١ ورغم ما يقال عنه كونه دستور الحقوق والحريات مقارنة بالدساتير السابقة،  خاصة ما تعلق بالباب الثاني منه .إلا أنه كذلك وفي تماثل تام مع ما سبقه من الدساتير، هو دستور الخصوصية والثوابت الوطنية،  التي تجعل مما يعتبر إنجازا في هذا المجال سوى  احكاما مع وقف التنفيذ.وتفتح المجال  في المقابل  لكل أشكال التجاوزات. كما انه عندما نستحضر عدد الدساتير التي عرفها المغرب خلال ٥٦ سنة،و التي بلغت ستة دساتير في المجموع ، أي  بمعدل دستور واحد على رأس كل  تسع سنوات ، بحيث أصبحت…

رأي : الحسيمة في 2018.. سنة إشعاع “منارة المتوسط”

بتاريخ 13 ديسمبر, 2018

و م ع : هشام المساوي  عاش إقليم الحسيمة منذ بداية العام الجاري على وقع دينامية غير مسبوقة تروم إنجاز المشاريع المسطرة في إطار برنامج “الحسيمة.. منارة المتوسط”، وهو عام أنارت فيه هذه المشاريع التنموية بربوع الإقليم. وبفضل المتابعة الحثيثة لسير كل المشاريع، أصبح الإقليم ورشا مفتوحا على كافة الأصعدة، بتعبئة من مختلف المتدخلين. وتجسد ذلك في الزيارات الميدانية لمسؤولين من القطاعات المركزية والجهوية للوقوف على مدى تقدم إنجاز مختلف البرامج القطاعية، تنفيذا للتوجيهات الملكية الداعية لاتخاذ كافة الإجراءات التنظيمية والقانونية، لتحسين الحكامة الإدارية والترابية، والتفاعل الإيجابي مع المطالب المشروعة للمواطنين، في إطار الاحترام التام للضوابط القانونية، في ظل دولة الحق والقانون. وقد مكنت هذه الدينامية من رفع نسبة تقدم مشاريع برنامج “الحسيمة، منارة المتوسط” إلى حوالي 95…

رأي ك هل أصبحت اللغة الفرنسية من مقدسات المغرب والمغاربة؟

بتاريخ 27 نوفمبر, 2018

  مبارك بلقاسم ينسى كثير من المثقفين والمدافعين عن اللغة الأمازيغية Tutlayt Tamaziɣt أن المنافس الرئيسي والأقوى أمام اللغة الأمازيغية في المغرب هو اللغة الفرنسية. ويغيب عنهم أن احتكار الفرنسية لكل شيء مهم في المغرب هو أحد أبرز أسباب تهميش الأمازيغية وإهمالها من طرف الدولة والشعب. فالفرنسية تستحوذ على نصف المجال العمومي (لوحات الشوارع والمؤسسات ووثائق الإدارات). والفرنسية تستحوذ على الحرف اللاتيني حتى أصبح المغاربة يتخيلون أن الحرف اللاتيني “حرف فرنسي” مملوك حصريا للفرنسية وحرام على الأمازيغية أن تلمسه وتستعمله. والفرنسية تستحوذ على نصف الإعلام المغربي الحكومي والمستقل (من حيث الكمية أو من حيث التمويل). وحتى الأفلام الأمريكية والكتب العلمية الغربية لا تصل إلى المشاهد والقارئ المغربي إلا بالترجمة الفرنسية والدبلجة الفرنسية، بينما الطبيعي هو أن تترجم وتدبلج…

رأي : السياحة في الحسيمة.. واقع مؤلم وأمل قائم

بتاريخ 23 نوفمبر, 2018

عبد المالك بوغابة*  عرفت منطقة الحسيمة تحسنا ملحوظا في السياحة الداخلية، وسجلت المنطقة تحسنا كوجهة سياحية داخلية، وعرفت إقبالا كبيرا وتوافدا مهما للعديد من مغاربة الداخل والخارج، مع تراجع إقبال الأجانب على زيارة المنطقة حيث أن معظم الفنادق بالحسيمة كانت ممتلئة خلال فترة الصيف، مما يدل على التوافد المهم للسياح على الإقليم، إذ سجلوا ارتفاعا في نسبة ليالي المبيت طيلة موسم الصيف، كما عرفت أشهر المقاهي والوجهات الترفيهية السياحية بالمدينة، حركية إقتصادية دائبة، وفق ما أكدته مصادر مهنية. ورغم مرور حوالي ثلاث أشهر من صيف 2018،  ومندوب السياحة بالحسيمة لم يقدم النشرات الموسمية للإحصائيات السياحية الرسمية، المتمثلة في عدد السياح الوافدين عبر نقاط الحدود، وليالي المبيت ونسب الملء المسجلة بمؤسسات الإيواء السياحي المصنفة والغير المصنفة بالإضافة إلى المداخيل…

رأي : كيف نتقن كتابة اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني؟

بتاريخ 22 نوفمبر, 2018

  مبارك بلقاسم (الجزء 5) في هذا المقال القصير سنتعرف بعجالة على بعض أمثلة طرح السؤال (الاستفهام) في اللغة الأمازيغية. وفي المقالات الأربعة الماضية كنا قد تعرفنا على بعض جوانب الاسم النحوي في اللغة الأمازيغية، وتصريف الفعل، وتعرفنا على الأرقام الأمازيغية، وتعرفنا على تقنية الكتابة المقطعية وبعض جوانب صياغة النعت. ويعتبر الإمساك بأساسيات صياغة الجملة الاستفهامية من أهم الخطوات لتعلم أو إتقان أية لغة. وهذه بعض أهم الظروف المستعملة في الجمل الاستفهامية الأمازيغية: Wi أو Mi = مَنْ؟ Manwen أو Manwa = مَنْ؟ / مَنْ الذي؟ Manten أو Manta = مَنْ؟ / مَنْ التي؟ Manyen أو Manwi = مَنْ؟ / مَنْ الذين؟ Mantin أو Manti = مَنْ؟ / مَنْ اللواتي؟ Mayen أو Ma = ماذا؟ Matta…