Your Content Here
اليوم الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 4:20 مساءً
الأخبار
إلياس بنعلي: كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟      محمد المنصوري: الرقابة الدستورية على مشروع قانون الاضراب      حسن المرابطي: لهذا السبب وجب إصلاح تديننا أصالة      بلاغ إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات، والسكنى من أداء الواجبات الكرائية      مبارك بلقاسم: علم الفيروسات باللغة الأمازيغية      كوفيد 19 .. وزارة الصحة تدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية عائلات المرضى      محمد زريوح: إنكشاف الأقنعة في زمن الكورونا      محمد المنصوري: زمن الكورونا بين تدابير وقائية حكيمة  وشكوك  لاستهداف  مكتسبات تاريخية      حسن المرابطي: أولى الأوليات في زمن كورونا      إلياس بنعلي. أسرار الفيروس الغامض “كورونا” المستجد وطرق الوقاية والعلاج منه، وهل هو طبيعي أم هو سلاح بيولوجي موجه؟      

تصنيف آراء حرة

حكيم بنشماس: طريق الانبعاث، الطريق إلى المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة

بتاريخ 2 يوليو, 2019

طريق الانبعاث الطريق إلى المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة   I : سياق صعب ومكتسبات في حاجة إلى توطيد   واجه المؤتمر التأسيسي للحزب تحدي الوجود في بيئة حزبية متوجسة، لم تتقبل، في مجملها آنذاك، عرضا سياسيا وليد السياقات الواعدة للعدالة الانتقالية، وتفاعلا واعيا وإراديا مع آمال المصالحات الثقافية والمجالية ومع آمال التحديث التي حملها، ولازال، العهد الجديد منذ 1999. وواجه المؤتمر الثاني تحدي الاستمرار في محيط سياسي، حاول أن يجعل من حزبنا، الذي لم يمض بعد على تأسيسه ثلاث سنوات، “كبش فداء” لخطايا الحقل الحزبي المغربي، منذ الاستقلال إلى اليوم، وواجه المؤتمر الثالث تحدي الوقوف، انتخابيا وبرنامجيا، سدا منيعا في وجه المخاطر الزاحفة التي هددت ولا زالت قيم المجتمع الديمقراطي، وعلى رأسها مخاطر الاستثمار الحزبي في الرأسمال الرمزي المشترك الذي يجسده الدين الإسلامي، وما يمثله…

حسن المرابطي: ما مدى رغبتنا في إيجاد حل لأزمة الريف؟

بتاريخ 29 يونيو, 2019

حراك الريف فتح نقاشا مجتمعيا وكشف عن وجود أزمة حقيقية على جميع المستويات، لاسيما على المستوى السياسي. حيث كان فرصة للحديث عن العلاقة التي تربط الريف بالمركز، مع استذكار كل ما وقع من أحداث سياسية واجتماعية، خصوصا في الفترة ما بعد الاستقلال. هذا الحراك الذي وسم بالمبارك والمقدس العظيم، لم يستطع أحد تفسير خباياه رغم بساطة خطاباته ومطالبه. بل كلما تقدم بنا الزمن إلا تعقد الأمر، حيث فشلت محاولات كثيرة تقدمت من أجل ايجاد حل يرضي الجميع، ولعل أخر مبادرة تزعمها بعض ابناء الريف لم تنل حظها بما يكفي، بل تكاثرت بخصوصها ردات فعل انقسمت إلى مؤيدة ومعارضة. لكن قبل الحكم عن المبادرات ونتائجها، لابد لنا أن نتساءل عن المعايير المعتمدة…

معركة الرموز الأمازيغية بالمغرب والجزائر..

بتاريخ 22 يونيو, 2019

  محمد أزناكي يأتي هذا المقال في سياق العداء الذي أعلن عنه رئيس أركان الجيش الجزائري ضد العلم الأمازيغي، بالموازاة مع الحقد الذي أبان عنه الإسلاميين بالمغرب ضد الكتابة بالحرف الأصلي للغة الأمازيغية “ثيفيناغ”. كما أنه تحيين لمقال سابق لي، نشر في أبريل 2011، إبان حركة 20 فبراير، بعد معركة خاضتها الحركة الأمازيغية بطنجة حول رفع العلم الأمازيغي خلال الفعاليات الاحتجاجية آنذاك. لقد شكل بروز الحركة الأمازيغية كفاعل مجتمعي قوي على مسرح الأحداث، بالمغرب والجزائر، صدمت قوية لأنصار الفكر الشمولي (اليسار “الأممي”، القوميين العرب، السلفيين، الإسلاميين)، الذين كانوا قد استكانوا لنجاح مشاريعهم الاستلابية المستوردة من الخارج كالسلع المهربة (طراباندو)، التي سربوها في جنح الظلام مع الساعات الأولى للانسحاب التكتيكي للمستعمر السابق، هذه المشاريع المغلفة بكل أنواع الاديولوجيات الأجنبية، من…

رأي : ما العمل بعد تصويت البرلمان المغربي على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟

بتاريخ 20 يونيو, 2019

رشيد الراخا* يعتبر يوم الإثنين 10 يونيو 2019/2969 يوما تاريخيا بالنسبة للقضية الأمازيغية في المغرب، حيث تم التصويت بالإجماع على مشروعي قانونين تنظيميين بمجلس النواب، يتعلق الأول بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية والثاني بالمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية. هي إذن محطة جد مهمة وتاريخية في مسلسل تجسيد الاعتراف بالهوية الأمازيغية للمغرب، تستدعي من المغاربة جميعا الاحتفاء بها، وبالأخص المناضلين الأمازيغ الذين ضحوا من أجل الدفاع عن الحقوق الثقافية واللغوية بالمغرب، بخلاف ما أقدم عليه بعض المناضلين الذين شرعوا في إصدار بيانات انتقادية حتى قبل خروج هذا القانون ونشره في الجريدة الرسمية. لكن قبل الانتقال للجواب عن سؤال ما العمل بعد هذه المحطة التاريخية، لابد من الوقوف عند التأخر…

رأي : الخطايا العشر للحركة الأمازيغية والوصايا العشر لمحبي الأمازيغية

بتاريخ 27 مايو, 2019

  مبارك بلقاسم الحركة الأمازيغية بأجيالها المتعددة ناضلت منذ الستينات من أجل الاعتراف الدستوري باللغة الأمازيغية لغة رسمية (من الدرجة الأولى طبعا وليس من الدرجة الثانية) للدولة المغربية، ومن أجل الاعتراف بالهوية الأمازيغية هوية قومية وطنية جامعة للمغاربة والدولة المغربية، ومن أجل إرجاع المغرب إلى إطاره القومي الطبيعي الذي هو الإطار القومي الأمازيغي، وإلى مكانه الحضاري التاريخي الذي هو الحضارة التاريخية الأمازيغية، وإلى عالمه الطبيعي الذي هو العالم الأمازيغي Amaḍal Amaziɣ. ولكن الحركة الأمازيغية Amussu Amaziɣ (كغيرها من الحركات الثقافية واللغوية والقومية والسياسية) ارتكبت كثيرا من الأخطاء وها هي أهم عشرة منها: 1 – خطيئة مدح الذات، وقلة النقد الذاتي. 2 – خطيئة التقوقع في اليسار السياسي وتجاهل اليمين السياسي رغم أن العلمانية والحداثة موجودتان في الغرب الناجح…

حسن المرابط: مجانية التعليم على المحك

بتاريخ 9 أبريل, 2019

كثير من الجدل اثير حول قانون اطار 51.17 وبالأخص الجانب المتعلق بالتناوب اللغويالذي يعطي اللغة الاجنبية اهمية كبرى، حيث جعلت لغة تدريس المواد العلمية والتقنية وبعض المجزوءات ( المادة 2 و31 و32). انخرط في هذا الجدال معظم مكونات المجتمع وتباينت الآراء الى درجة التصادم والتناقض، كل طرف يحاول الدفاع عن وجهة نظره بشكل من الاشكال التي تكون في بعض الاحيان مسوقة للوهم اكثر من الحقيقة. قبل الانتقال الى نقاش هذه المسالة اللغوية، لابد من التأكيد على ان اللجنة المكلفة بدراسة هذا القانون-اطار وصلت الى التوافق بجميع مكوناتها اغلبية ومعارضة، رغم كل التصريحات التي كانت تدلى هناك وهناك. بل تأكد لنا ذلك…