Your Content Here
اليوم الجمعة 14 ديسمبر 2018 - 10:58 مساءً

تصنيف آراء حرة

رأي : الحسيمة في 2018.. سنة إشعاع “منارة المتوسط”

بتاريخ 13 ديسمبر, 2018

و م ع : هشام المساوي  عاش إقليم الحسيمة منذ بداية العام الجاري على وقع دينامية غير مسبوقة تروم إنجاز المشاريع المسطرة في إطار برنامج “الحسيمة.. منارة المتوسط”، وهو عام أنارت فيه هذه المشاريع التنموية بربوع الإقليم. وبفضل المتابعة الحثيثة لسير كل المشاريع، أصبح الإقليم ورشا مفتوحا على كافة الأصعدة، بتعبئة من مختلف المتدخلين. وتجسد ذلك في الزيارات الميدانية لمسؤولين من القطاعات المركزية والجهوية للوقوف على مدى تقدم إنجاز مختلف البرامج القطاعية، تنفيذا للتوجيهات الملكية الداعية لاتخاذ كافة الإجراءات التنظيمية والقانونية، لتحسين الحكامة الإدارية والترابية، والتفاعل الإيجابي مع المطالب المشروعة للمواطنين، في إطار الاحترام التام للضوابط القانونية، في ظل دولة الحق والقانون. وقد مكنت هذه الدينامية من رفع نسبة تقدم مشاريع برنامج “الحسيمة، منارة المتوسط” إلى حوالي 95…

رأي ك هل أصبحت اللغة الفرنسية من مقدسات المغرب والمغاربة؟

بتاريخ 27 نوفمبر, 2018

  مبارك بلقاسم ينسى كثير من المثقفين والمدافعين عن اللغة الأمازيغية Tutlayt Tamaziɣt أن المنافس الرئيسي والأقوى أمام اللغة الأمازيغية في المغرب هو اللغة الفرنسية. ويغيب عنهم أن احتكار الفرنسية لكل شيء مهم في المغرب هو أحد أبرز أسباب تهميش الأمازيغية وإهمالها من طرف الدولة والشعب. فالفرنسية تستحوذ على نصف المجال العمومي (لوحات الشوارع والمؤسسات ووثائق الإدارات). والفرنسية تستحوذ على الحرف اللاتيني حتى أصبح المغاربة يتخيلون أن الحرف اللاتيني “حرف فرنسي” مملوك حصريا للفرنسية وحرام على الأمازيغية أن تلمسه وتستعمله. والفرنسية تستحوذ على نصف الإعلام المغربي الحكومي والمستقل (من حيث الكمية أو من حيث التمويل). وحتى الأفلام الأمريكية والكتب العلمية الغربية لا تصل إلى المشاهد والقارئ المغربي إلا بالترجمة الفرنسية والدبلجة الفرنسية، بينما الطبيعي هو أن تترجم وتدبلج…

رأي : السياحة في الحسيمة.. واقع مؤلم وأمل قائم

بتاريخ 23 نوفمبر, 2018

عبد المالك بوغابة*  عرفت منطقة الحسيمة تحسنا ملحوظا في السياحة الداخلية، وسجلت المنطقة تحسنا كوجهة سياحية داخلية، وعرفت إقبالا كبيرا وتوافدا مهما للعديد من مغاربة الداخل والخارج، مع تراجع إقبال الأجانب على زيارة المنطقة حيث أن معظم الفنادق بالحسيمة كانت ممتلئة خلال فترة الصيف، مما يدل على التوافد المهم للسياح على الإقليم، إذ سجلوا ارتفاعا في نسبة ليالي المبيت طيلة موسم الصيف، كما عرفت أشهر المقاهي والوجهات الترفيهية السياحية بالمدينة، حركية إقتصادية دائبة، وفق ما أكدته مصادر مهنية. ورغم مرور حوالي ثلاث أشهر من صيف 2018،  ومندوب السياحة بالحسيمة لم يقدم النشرات الموسمية للإحصائيات السياحية الرسمية، المتمثلة في عدد السياح الوافدين عبر نقاط الحدود، وليالي المبيت ونسب الملء المسجلة بمؤسسات الإيواء السياحي المصنفة والغير المصنفة بالإضافة إلى المداخيل…

رأي : كيف نتقن كتابة اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني؟

بتاريخ 22 نوفمبر, 2018

  مبارك بلقاسم (الجزء 5) في هذا المقال القصير سنتعرف بعجالة على بعض أمثلة طرح السؤال (الاستفهام) في اللغة الأمازيغية. وفي المقالات الأربعة الماضية كنا قد تعرفنا على بعض جوانب الاسم النحوي في اللغة الأمازيغية، وتصريف الفعل، وتعرفنا على الأرقام الأمازيغية، وتعرفنا على تقنية الكتابة المقطعية وبعض جوانب صياغة النعت. ويعتبر الإمساك بأساسيات صياغة الجملة الاستفهامية من أهم الخطوات لتعلم أو إتقان أية لغة. وهذه بعض أهم الظروف المستعملة في الجمل الاستفهامية الأمازيغية: Wi أو Mi = مَنْ؟ Manwen أو Manwa = مَنْ؟ / مَنْ الذي؟ Manten أو Manta = مَنْ؟ / مَنْ التي؟ Manyen أو Manwi = مَنْ؟ / مَنْ الذين؟ Mantin أو Manti = مَنْ؟ / مَنْ اللواتي؟ Mayen أو Ma = ماذا؟ Matta…

رأي : محاربة الدارجة وتأبيد الفرنسية وتحنيط الأمازيغية وحراسة العربية

بتاريخ 19 نوفمبر, 2018

  مبارك بلقاسم توجد في المغرب ظاهرة لغوية عجيبة تخص 4 لغات وتتلخص في: – الدارجة التي يؤكد المغاربة بأنها عربية ويسميها الناطقون بها “لعرْبيا” ولكن لا أحد يقبل بتدريسها كلغة مستقلة ولا أحد يجرؤ على إدماجها مع العربية الفصحى في نفس الكتاب المدرسي ونفس القاموس. الدارجة عربية ولكنها ليست عربية! – الفرنسية التي يقسم المغاربة بأنهم يكرهونها لكونها لغة الاستعمار ولغة التبعية المستمرة لفرنسا ولكنهم جميعا يتهافتون عليها لتدريسها لأولادهم ولاستعمالها في حياتهم ولا يريدون عنها بديلا. – الأمازيغية التي يزعم المغاربة بأنها لغة قوية صمدت قرونا رغم الإهمال ومحاولات الإبادة ولكن لا أحد يكلف نفسه عناء كتابة جملة واحدة أو فقرة واحدة بها قابلة للقراءة والاستعمال المفيد في المجتمع. – العربية الفصحى التي يدعي المغاربة أنها…

الذكرى المئوية : تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

بتاريخ 13 نوفمبر, 2018

  د تدمري عبد الوهاب عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز به هذا الحضور الذي وضع ملك المغرب بصفته رئيسا للدولة ،وبحظور ولي عهده ،في الصفوف الامامية الى جانب كبار رؤساء دول العالم  ومن ضمنهم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية المتحدة، ورئيسة ألمانيا الفدرالية ،و رئيس الجمهورية الفرنسية ، الذي هندس لهذا الترتيب في جلوس وحضور المدعوون. إذن ومن خلال هذه المراسيم التي جعلت المغرب البلد الوحيد من بين دول العالم الثالث الذي يتصدر الحضور الى جانب الدول الكبرى ،  يمكن للمتتبع العادي غير العارف بخبايا الاوضاع وما يعتصر المغرب من أزمة عميقة ان يخلص الى كون المغرب فعلا بلدا قويا…